البنك الأول يبادر ليكون أول مؤسسة في الشرق الأوسط تدرب جميع موظفيها على الذكاء الاصطناعي

أطلق البنك الأول بالتعاون مع شركة رياكتور العالمية الرائدة في مجال التقنية وجامعه هلسنكي في فلندا برنامجاً تدريبياً يهدف إلى إكساب جميع موظفيه المعلومات الكافية عن الذكاء الاصطناعي في مجال المصارف.

 ويسعى البنك الأول من خلال تدريب موظفيه على الذكاء الاصطناعي إلى ريادة قطاع الخدمات المالية في المملكة في استخدام تقنية يتوقع أن تسهم بإضافة 135 مليار دولار (12.4%) إلى الناتج المحلي الإجمالي السعودي بحلول العام 2030*.

 من خلال هذا البرنامج التدريبي سسيستفيد جميع الموظفين من دورة تدريبية شاملة عن أساسيات الذكاء الاصطناعي تقدم عبر الإنترنت وكذلك من خلال عدد من ورش العمل.

وقال سورن نيكولايزن العضو المنتدب للبنك الأول «تنطلق أفضل خطط التحوّل الرقمي من تطوير الكادر البشري وليس من تطوير التقنية فحسب. إن عملية الابتكار تصبح أكثر مرونة في المنشآت التي يملك جميع موظفيها فهماً مشتركاً لآليات عمل التقنيات. فبدلاً من أن يبحث عدد محدود من فرق تقنية المعلومات والإدارة الرقمية لدينا عن فرص تحسين أعمالنا من خلال الذكاء الاصطناعي، بإمكاننا أن نعتمد على فريق عملنا كاملاً في تنفيذ هذه المهمة، مما يقدم لنا ميزة تنافسية قوية»

شارك العضو المنتدب في الدورة التدريبية أيضاً، وحث البنك موظفيه في كافة الأقسام على المشاركة في هذه الدورة التي تتكون من ستة أقسام تلقي الضوء على جوانب متعددة من الذكاء الاصطناعي، ويشمل ذلك تعريف مفاهيم تعلم الآلة  (Machine Learning) وأثره المتوقع على المجتمع بالإضافة إلى تمكين الموظفين على التفكير بطرق مختلفة تفتح آفاقاً واسعة عبر الذكاء الاصطناعي لمعالجة المعلومات بمستوى ودقة لم يسبق لهما مثيل.

ولحرص البنك على تشجيع موظفيه، قدّم حافز إضافي لجميع الموظفين الذين يحصلون على شهادة إتمام البرنامج قبل شهر فبراير 2019

وقال تووكا كونتينين، الرئيس التنفيذي لشركة ريكآتور في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا «يسرنا أن يبادر البنك الأول ليكون أول منشأة  في الشرق الأوسط تقدم تدريباً على الذكاء الاصطناعي لجميع موظفيها. والواقع أنه ما من سبب يمنع الشركات التقليدية ومنها البنوك من الارتقاء إلى طليعة استخدام الأساليب المبتكرة، ويمثل فهم طريقة عمل الذكاء الاصطناعي خطوة كبيرة في هذا الاتجاه ونأمل أن تسير أعداد أكبر من الشركات خلف قيادة البنك الأول. فمنح الجميع الفرصة لفهم حقيقة الذكاء الاصطناعي والإمكانيات الواسعة لاستخدامه يمثل ركيزة للشركات لمواكبة الابتكارات العالمية.»

وتجسد خطوة تدريب الموظفين على الذكاء الاصطناعي أحدث مبادرات البنك الأول من سلسلة ابتكاراته الرقمية، بعد أن افتتح أول مقهى رقمي بنكي في المنطقة في الرياض، بالإضافة إلى كونه أول بنك في المملكة يوفر التعرف على الهوية من خلال وجه العميل  وكذلك أول بنك يقدم الخدمات البنكية عبر ساعة ابل.

وقال نيكولايزن: «كنا الرواد في العديد من ابتكارات التحول الرقمي للخدمات المصرفية في المملكة، لكن ما زال أمامنا فرص كثيرة على هذا الصعيد، وحينما تعاني كثير من الشركات التقليدية مع مواكبة الابتكار لأنها تولي هذه المهمة لفريق واحد مما يخلق حالة «نحن وهم»، أما نحن فنرى أن كل شخص في المنظمة يجب أن يكون قادراً على التفكير رقمياً، وهذا يتطلب التدريب.»

نتطلع إلى أن نستفيد من الذكاء الاصطناعي في تسريع قرارات الإقراض، فضلاً عن تقديم الأدوات اللازمة لمساعدة العملاء على إدارة أموالهم، وتقديم تجربة بنكية تناسب تطلعاتهم .»

العضو المنتدب ومنسوبي الإدارة التنفيذية

فريق القنوات الإلكترونية والتحول الرقمي

جانب من حضور الموظفين لورش العمل

معلومات سريعة

إشعار بعدم توافق المتصفح

المتصفح غير معتمد. يرجى تحديث نسخة المتصفح لعرض الصفحة (Chrome, Firefox or Internet Explorer 11)

Alawwal Bank